7 ديسمبر، 2022

متى ربيع لبنان؟

20-4-2012

حبيبتي الدولة

 يا شباب الربيع اللبناني ، ماذا تنتظرون ؟

سلطة الفساد المتناسل ، نظام المحاصصة البشع ، دويلات العصابات والسطو المسلح والنهب المنظم  وقطاع الطرق. مخدرات وخوات وفلتان أمني وانتشار حواجز لقطاع الطرق والخاطفين لحسابهم أو لحساب دول وقوى خارج الحدود. حكومة الفضائح المتسلسلة ، من المازوت إلى الأغذية الفاسدة إلى سرقة المال العام والأملاك البحرية والنهرية والنفط الموعود والميزانيات الضائعة .

 فماذا تنتظرون؟؟؟

تخريب ممنهج للدولة ، بالقضاء على مؤسساتها وانتهاك القوانين والدستور وتدمير الجامعة اللبنانية وتحاصص الوظائف العامة والاستيلاء على الإدارة وتوزيعها على المحاسيب والأزلام من عديمي الكفاءة وممتهني السرقة وممارسة الفساد والتشبيح على القانون …

فماذا تنتظرون؟؟؟

حكام يتراشقون بالتهم والشتائم وينظمون الخلافات والاشتباكات ليفرزوا الشعب اللبناني ويوزعوه على الطوائف والمذاهب والمناطق ، ويفرضوا عليه الولاء الأعمى لزعيم  يلهث وراء سلطة      أو مال ،أو الولاء الغريزي للطائفة ضد الطوائف الأخرى زرعا للشقاق وسعيا وراء الفتن . حكام يخوضون المعارك والمعارك الوهمية بين دورتي الانتخابات النيابية ثم يجددون للطبقة السياسية الفاسدة متمسكين بآليات بالية لإعادة انتخاب من لا يمثل غير مصالح سيده الأعلى.

فماذا تنتظرون؟؟؟

تقاسموكم بين نهج وحلف وحركة وطنية وجبهة لبنانية و8و14 آذار وبين مؤيد للنظام السوري ومعارض له ، الخ . وتفننوا في زرع الانقسامات وأشكال التفرقة ليستأثروا بمقدرات البلاد ويبددوا الثروة الوطنية البشرية والمادية .

فماذا تنتظرون؟؟؟

يتوارثون السلطة في النظام وداخل الأحزاب ويجعلون الانتخابات مجرد ديكور شكلي ، ويوهموننا بحرية الاختيار في صناديق معروفة النتائج سلفا .

فماذا تنتظرون؟؟؟

الأخطر من كل هذا أنهم يخربون المؤسسات ، يستولون على السلطة القضائية بالترهيب والترغيب ويدمرون الركن الأساس في بناء الدولة الحديثة ، أي سلطة القانون ويعطلون مؤسسات الرقابة ، ويعممون قيم التشبيح والبلطجة ، لتسود قيم المحسوبية والتزلف والاستجداء والتسكع على أبواب النافذين بديلا من الكفاءة و تكافؤ الفرص.

فماذا تنتظرون؟؟؟

يا شباب لبنان ، إنه ربيعكم . لا تعطوهم الفرصة ليجددوا لكم عروض الهجرة والتهجير ، ويبعثوا أسباب الحروب الذميمة والانقسامات المقيتة .

من أجل إعادة بناء الوطن ، سيدا حرا مستقلا ، وإعادة بناء الدولة المدنية ، دولة الحق والقانون ، بديلا عن دولة المحاصصة

يا شباب لبنان ، توحدوا . رصوا صفوفكم خلف شعار الدولة . الدولة هي الحل

الوطن في خطر وأنتم المنقذون

فماذا تنتظرون؟؟؟