4 فبراير، 2023

نظام التفاهة (5)الشمعونية بين الجدّ والحفيد

6 كانون الثاني 2023

https://www.nidaalwatan.com/article/136088

بين الاستقلال والحرب الأهلية أفرزت النخبة السياسية عدداً من رجالات الدولة من ذوات «الجودة العالية»، ثم بدأ الانحدار بطيئاً، وبلغ سرعة قياسية في مرحلة الوصاية ووصل إلى حضيضه مع العهد العوني فصحّ فيه القول إنه عهد التفاهة بامتياز، بحسب تعريف آلان دونو مؤلف كتاب نظام التفاهة. يستند الحكم هذا على معياريْ النزاهة والكفاءة في إدارة الشأن العام.

لم يخلُ عهد رئاسي في لبنان، ولا نظام في العالم من فساد إداري أو مالي مرده إلى خلل أخلاقي في النزاهة، لكن الأخطر هو الفساد السياسي ومردّه، بالدرجة الأولى، إلى خلل في الكفاءة.

إرث الأوائل من الكفاءات ضخم لم ينتقل كله إلى الأحفاد. قليله استمر في عدد ضئيل من الورثة، وجله ضاع على منعطفات الزمن. بعضهم ورث الزعامة والوجاهة ولم يرث الحنكة ولا الثقافة ولا فنون المناورة والمراوغة، وبعضهم فاز بمقعده السياسي في النيابة أو الوزارة بعلامة استلحاق وكثيرون تخلّفوا عن الركب وطوى النسيان سيرتهم وسيرة أجدادهم، وكثيرون خسروا السباق مع رموز التشبيح الميليشيوي أو حاولوا تقليدهم فانطبق عليهم مثل الغراب وطير الحجل.

الرئيس كميل شمعون من جيل المؤسسين، إنجازات ضخمة في التنمية وخطأ فادح في السياسة. هل كان من الضروري أن يُستحضر الإسم ويؤتى بوريث؟ ديغول لم يرثه أحد واستمرت فرنسا ولو بقامات أقل شأناً، وكذلك عبد الناصر وابراهام لنكولن وغاندي. لم يدرك سياسيو لبنان أنّ الجينات الوراثية لم تعد المصدر لتحصيل الكفاءة، فمعايير الأميّة باتت مختلفة. الأميّ اليوم هو من لا يواكب مكتشفات العصر ولم يستفد من علومه. شهادة الطب العام لم تعد صالحة لممارسة الطب، وصار الأبناء يعلمون آباءهم طريقة تشغيل هاتفهم الخلوي.

الحفيد عرف تاريخ جده بالتواتر، وصار برلمانياً بشقّ النفس، حسب قوله. ليست الإنجازات التنموية ما منحت جده لقب «بطرك المسيحيين» بل أخطاؤه السياسية بحق الدولة، فهو ساهم في ترسيخ مصطلح الوطن القومي المسيحي بدل أن يستبدله بوطن التنوع. هذا اللقب كسبه لأن اللبناني إن لم يكن شمعونياً في أيامه فهو إما «خائن أو سوري أو بولشفي» بحسب تعبير جورج نقاش في جريدة «الأوريان».

شمعونيو آخر زمن لا يميّزون بين المأثرة والخطيئة. الرئيس كان فتى العروبة الأغر يوم ترشح لرئاسة الجمهورية، وخصم القومية العربية الأكبر أيام عبد الناصر، وداعية الوحدة الفورية مع سوريا بعد انفجار الحرب الأهلية.

خصمه المحلي والوطني في السياسة، كمال جنبلاط، على مسار معاكس تماماً، راح يستقبل عبد الناصر في سوريا بعد الوحدة، لكنه رفض الدخول في «السجن العربي الكبير» حين عرض عليه حافظ الأسد وحدة البلدين. الخلف الرئاسي، فؤاد شهاب، رأى في زيارة سوريا نوعاً من الإذعان اللبناني، لكنه تقابل مع عبد الناصر كرئيسين داخل خيمة على حدود الدولتين. أين المأثرة وأين الخطيئة؟

الحفيد يمضي اليوم وراء المطالبة بحياد لبنان ويجهل من كان البادئ في التأسيس لخرق هذا المبدأ. بدل أن يكون الرئيس شمعون راعياً للتنوع اللبناني، غرق في لجته، وبدل أن يرشد الجمهور المتنوع، من موقعه كرئيس فوق الصراعات، إلى نقطة الالتقاء حول الدولة والدستور والمواطنية حشر الرئاسة في النزاعات ودشن الانحياز إلى محور دولي وإقليمي ضد آخر، وفي أيامه حصلت أول عملية استدراج لقوة خارجية ضد أبناء الوطن.

مقياس الكفاءة السياسية في لبنان اليوم مرتبط بمدى المساهمة في إعادة بناء الوطن والدولة. الحصول عليه رهن بقراءة صحيحة للتاريخ وبنقد قاس لأخطاء الماضي، ولا سيما لتجربة الحرب الأهلية.