18 أبريل، 2024

في نقد 13 نيسان (20)النظام السوري

19 تموز 2023

https://www.nidaalwatan.com/article/189946

لم يكن تدخل النظام السوري في لبنان تنفيذاً لرغبة دولية، لا في المرة الثانية كقوات ردع ولا في الثالثة كقوة وصاية للإشراف على تنفيذ اتفاق الطائف. في المرتين نجح النظام السوري في وضع المجتمع الدولي أمام أمر واقع وفي استصدار موافقة على دوره اللبناني. والحقيقة أنّ تدخله حصل للمرة الأولى غداة هزيمة حزيران وولادة المقاومة الفلسطينية المسلحة وإنشائه منظمة الصاعقة لا ليدعم الثورة الفلسطينية بل لينافسها على القيادة إن لم نقل ليصادرها.

لم يكن صدفة إذاً أن يتزامن استشهاد البعثي السوري أمين سعد الملقب بالأخضر العربي مع توقيع اتفاقية القاهرة. فقد كان النظام السوري، ككل الأنظمة العربية الأخرى، حريصاً على إبعاد «كأس» المقاومة المسلحة عن أراضيه، نحو الأردن أو نحو لبنان، حتى بعد سقوط الجولان وأراض سورية أخرى تحت الاحتلال الإسرائيلي.

أمّا الصدفة الأكبر فهي أنّ النظام السوري ورث الوصاية على تنفيذ اتفاق القاهرة بعد موت عبد الناصر، وحوّلها إلى وصاية على الوضع اللبناني بعد الحرب الأهلية. بيد أنّ شهيته لابتلاع لبنان لم تولد من رحم ذلك الاتفاق، بل من أفكار أشاعتها الحركة القومية العربية قبل ذلك عن مؤامرة استعمارية على وحدة بلاد الشام. هذا يفسر تطابق المواقف بين حزبي البعث والقومي السوري، واعتماد «وحدة المسار والمصير» لغة مشتركة بين أهل الممانعة.

قصور الفكر القومي عن فهم حركة التاريخ أوهمه أنّ الحركة القومية العربية سليلة العرب العاربة والعرب المستعربة الممتدة مما قبل الإسلام مروراً بهارون الرشيد ثم بالشريف حسين وصولاً إلى ميشال عفلق، فيما تشير الوقائع إلى أنّ الحركة القومية متلازمة ومتزامنة مع الحضارة الرأسمالية، وأنها ليست النتاج الجميل لتلك الحضارة، لأن التنافس الاستعماري في ما بينها فجر حربين عالميتين هما الأكثر تدميراً في التاريخ.

أكثر من ذلك، في فكر البعث، الأولوية هي للأمة على الوطن وللسلطة على الدولة. هذا يفسر معاني أعيادهم، الثامن من آذار سلطة الانقلاب العسكري، وذكرى حرب تشرين يوم صدّق النظام كذبة الانتصار لأن السلطة لم تسقط بسقوط القنيطرة والجولان.

أدخل النظام السوري جيشه إلى لبنان لتعزيز سيطرته على السلطة وعلى البلدين. وتمكن بدهاء قادته أن يوفر لتدخله غطاء عربياً ودولياً ويجعله استجابة لنداءات لبنانية أتته من التجمع الإسلامي ومن الجبهة اللبنانية، ما وفر له تبريراً نموذجياً مثلث الأهداف المعلنة، حماية المسيحيين، الحفاظ على وحدة لبنان وحماية الثورة الفلسطينية، فيما كان يضمر عكسها تماماً.

بعد أقل من عام اغتيل كمال جنبلاط وانفجرت المعارك ضد المقاومة الفلسطينية بالواسطة، حركة أمل نيابة عن النظام السوري والحزب الشيوعي نيابة عن منظمة التحرير. محاولة اغتيال بشير الجميل وحرب ضد المسيحيين بدأت بمعركة الأشرفية، ولم تنته بمعركة زحلة. قبل أن يكون الردع كانت الصاعقة وسقوط تل الزعتر والدامور وقبلهما مجزرة تل عباس وبعدهما أخرى في القاع، كأدلة على حزم وعلى حياد مزعوم.

ما لم يرد في التصريحات الدبلوماسية، قاله عبد الحليم خدام. أنا رئيس لبنان إن لم ينتخب المجلس النيابي رئيساً للجمهورية. هذا ما كرره ياسر عرفات حين قال: كنت أنا الدولة حين غابت الدولة. وهذا ما يقوله الثنائي الشيعي اليوم ناصحاً ومهدداً: لا تضيعوا وقتكم بلعبة صناديق الاقتراع. إما مرشحنا إما تفريغ الدولة من مؤسساتها، الرئاسة والحاكمية وقيادة الجيش، ولا شرعية بعد ذلك إلا لبرلمان يحترف تعطيل الحياة البرلمانية.

لا الأصيل ولا الوكيل. لبناننا الأقوى، لبناننا طائر الفينيق.