3 أكتوبر، 2023

ما بعد رياض سلامة ليس كما قبله

2 آب 2023

https://www.nidaalwatan.com/article/193555

لقد حاولت مراراً وتكراراً أن أنفض قلمي من الدعوة إلى التسديد داخل المرمى، لكن القلم، والعبارة للشاعر محمد الماغوط، «ما أن يرى صفحة بيضاء حتى يرتجف كاللص أمام نافذة مفتوحة». لم يقتنع مهاجمو رياض سلامة من «العونيين» و»الحرفوشيين» وخبراء الاقتصاد وأتباع الماركسية المبتذلة، والعبارة لسمير أمين، بأنهم، بتصويبهم على مسؤوليته عن الانهيار المالي، حتى لو كان مسؤولاً مسؤولية كاملة عنه، يحرفون النظر عما هو أخطر، عنيت به المسؤولية عن انهيار الدولة.

أمّا وقد خرج الحاكم من المصرف المركزي وتبرأ نوابه من استبداده بالرأي وأعرب نائبه عن إعجاب ضمني بنصيحة فؤاد السنيورة بعدم الامتثال لرغبات السلطة التنفيذية، فلعل المهاجمين يصوبون على الهدف بدقة، ولعلهم قبل ذلك يطرحون الأسئلة الصحيحة، لأن من المستحيل تقديم إجابة صحيحة على سؤال مغلوط.

استثني خبراء الاقتصاد من بين المهاجمين لأنهم يقلّبون الأمور على وجوهها المالية والنقدية ويتعاملون بالأرقام، في حين يتجاوز الآخرون ذلك إلى مآرب سياسية ويخوضون نقاشاً ساخناً وانقسامات حادة تضيع في متاهاتها الحقيقة. لكن الأرقام، هي الأخرى لا تقول الحقيقة، لأن كلاً يقرأها بمنهاج، حتى يصح القول في الخبراء ما قالته الآية عن «الشعراء يتبعهم الغاوون فهم في كل واد يهيمون»، وليس في هذا الكلام افتئات ولا تجديف، لأنهم متباينون في الرأي حتى حدود حرب أهلية بين اصطفافات سلاحها أرقام وجداول وإحصاءات، وضحاياها وعي مغلوط بأسباب الأزمة وبطرق العلاج.

ماذا لو تراجع سعر صرف الدولار ليلامس سعره على منصة صيرفة أو ليهبط إلى ما دون ذلك فيسرق من رواتب القطاع العام، وهو سيناريو محتمل مثلما هو محتمل عكسه تماماً؟ في الحالتين سيشكل ذلك ملهاة جديدة ومادة لتسلية الجمهور والخبراء ووسائل الإعلام وحرف أنظارهم عن الموضوع الأكثر خطراً، أي انهيار مؤسسات الدولة بالشغور أو بالتعطيل.

لماذا تطل برأسها بين الحين والآخر أحداث لا رابط بينها، من القرنة السوداء شمالاً إلى قرية الغجر جنوباً إلى معارك مخيم عين الحلوة في الوسط، مروراً بسجالات عقيمة حول شرعية الحكومة وميثاقيتها ودستورية قراراتها، وبسجالات أخرى عن الفدرالية والمركزية والمثالثة وسواها، في وقت يطمس انتهاك الدستور بالشغور المستدام والتعطيل المتكرر؟

ماذا لو لم تتوقف معركة المخيم بين فتح وحماس؟ ولماذا استهدفت في المعركة مواقع للجيش اللبناني ومنازل في مدينة صيدا؟ وماذا لو صح توقع بعض الصحافيين باحتمال تمددها إلى مخيمات أخرى في جولة جوالة، بحسب تعبير محسن ابراهيم عن الجولة الرابعة بعد 13 نيسان؟

لماذا انسحب ممثلو الثنائي من مهرجان تلا فيه الأمين العام للحزب الشيوعي كلاماً لم يألفوه منذ قيام التحالف «الوطني الإسلامي» ضد الإنعزالية في الداخل والصهيونية في الخارج؟ لو أنهم انسحبوا من السلطة حين سمعوا الكلام ذاته عن المنظومة الحاكمة وسطوها على المال العام لكانوا أراحوا واستراحوا. سعد الحريري استجاب لمطالب الثورة بدافع حرصه على الوطن والدولة والدستور، أما هم فاعتدوا على الثوار. أو لو أنهم لا يحاولون فرض خيارهم الوحيد، إما فرنجية إما التعطيل؟ أو لو أن فرنجية يستدرك ولو متأخراً فيعلن انسحابه من معركة يستخدمونه فيها مثلما استخدموا سواه من قبله لمصالح فئوية؟

ماذا لو استمر التعطيل إلى ما بعد نهاية العام؟ سيكون الانهيار المالي تفصيلاً مملاً أمام الخطر على الكيان والدولة والدستور.