1 يوليو، 2022

حين يتفانى مرشحو الرئاسة

16-1-2016

التفاني في قاموس اللغة تعني الأَمَانَة, الإخْلاص, الإِسْتِقامَة, الصَرَاحة, الصِدْق, الوَفَاء. لكنها في قاموس مرشحي الرئاسة اللبنانية وحلفائهم وخصومهم قد لا تعني شيئا من هذا، بل هي قد تنطوي على كل المعاني المضادة أو على بعضها مما تذكره القواميس أيضا: إِفْتِراءٌ , خَيانَةٌ , خِداعٌ , غِشٌّ, كَذِبٌ, مُخَاتَلَةٌ. وفي السياسة تتلطف العبارة حين يصير اسمها مناورة.

غير أن المناور الناجح في المعارك السياسة كما في جبهات القتال العسكري هو القادر على أخفاء المضمر خلف المعلن، وعلى التصويب إلى ناحية وإطلاق النار ناحية أخرى. فالمناورة فن راق  تتطلب مستوى عاليا من الذكاء ومهارة في الأداء لا يتوفران في معركة الرئاسة اللبنانية.

كل ذلك يجعل الظن يميل نحو معنى آخر يمكن أن تشحن به كلمة التفاني، وهو الذي ورد في قول المتنبي، ومراد النفوس أصغر من أن نتعادى فيه وأن نتفانى، حيث تعني العبارة هنا أنه لا شيء يستحق أن نفني بعضنا بعضاً، أي أن يقضي بعضنا على بعض.

ما يجعل هذا المعنى أقرب إلى الواقع من سواه عدم قبول الواحد منهم بأي مرشح آخر حتى لو كانا ينتميان إلى الفريق ذاته، ناهيك عن تفارق الانتماء بين جبهتي آذار أو بين الممانعين والسياديين؛ بل حتى لو كان واحدهم مقتنعاً في قرارة نفسه باستحالة فوزه، لأسباب شتى داخلية وخارجية، بلقب الفخامة، ما يجعل المناورات أقرب إلى الخديعة منها إلى فن السياسة الراقي.

سارع سمير جعجع إلى ترشيح نفسه لا ليفوز بالرئاسة بل ليسد منافذ قصر بعبدا أمام ميشال عون حليف حزب الله والنظام السوري، المستميت على الرئاسة بأي ثمن، مستخدماً في معركته الطاحنة كل أسلحته السياسية وتحالفاته، مجرداً إياه من كل فضيلة سياسية ممكنة. ثم لم يجد حرجاً في نقل البندقية من كتف إلى كتف ليدعم ترشيح ميشال عون، مستبدلاً الذرائع بنقائضها، والحجج بأخرى معاكسة، مبرراً انقلابه الأبيض بحرصه على  نزع فتيل الانقسام العميق وإعادة الوحدة إلى الصف المسيحي، ممنياً النفس باحتمال إلغاء مفاعيل ورقة التفاهم التي سبق لرئيس التيار الوطني الحر أن وقعها مع السيد حسن نصرالله.

لم يترشح في المرة الأولى طمعا بفوز شبه مستحيل، لا تتوفر له أدنى شروط التوازن الداخلي والتوافق الخارجي. ولهذا كان ترشحه في مواجهة الجنرال أدنى بكثير من مستوى المناورة، خصوصاً أنه أرفقه باحتمال انسحابهما لصالح مرشح توافقي. ترشح إذن ليكون رأس حربة لفريقه وليمنع على الجنرال احتمال الفوز. بعضهم حسب ذلك ربحاً سياسياً صافياً لحزب القوات فيما رأى بعض آخر أن ترشحه غير الجدي ينتقص من ثبات دوره وموقعه وموقفه ، شبه وحيد في مواجهة نظام الوصاية، في وقت كان أقل ما يقال في منافسه أنه لم يثبت إلا على موقف الارتهان لحزب الله وللنظام السوري.

إذن، ماذا عدا مما بدا لكي يحصل هذا الانقلاب غير السعي لمنع مرشح آخر من الفوز بكرسي الرئاسة. كأن سيمر جعجع حصر دوره بعرقلة انتخاب عون في المرة الأولى وفرنجية في الثانية، حتى بدا كأنه هو، وليس سواه، بطل التعطيل. حتى لو ثبت أن ما يقوم به مناورة مكتملة المواصفات، فهو سيكون أكبر الخاسرين، لأنه، في موقفه هذا، يتخلى عن رصيد وطني بناه لبنة لبنة في عملية نقد جريئة لتجربته في الحرب الأهلية، ويخضع لعملية استدراج إلى لغة طائفية متنافية مع كل حديث عن الدولة والوطن والمواطنية، يبدو فيها منافساً على التمثيل المسيحي لا على رئاسة الجمهورية،خصوصاً أنه لم يتمكن من تعميم خطابه الوطني على خلاياه الحزبية التي استعصى معظمها على النقد وغرق في خصومات تعزف على وتر الانتماء إلى الطائفة لا إلى الوطن.

بمثل هذه الحسابات يكون الاتفاق بين الموارنة على مرشحيهم الأربعة مناورة ساذجة يستخدمها كل منهم للتربص بالآخر ونصب الكمائن له عند أول منعطف، بانتظار ظروف خارجية مؤاتية. أما تيار المستقبل فقد يكون أكبر الرابحين إن تمكن من استبعادهم واحدا تلو الآخر، أو أكبر الخاسرين إذا ما نجحت مبادرته القديمة مع عون والجديدة مع فرنجية، لأنه يكون، في الحالتين قد قدم تنازلا ضخماً، من غير مقابل، لحزب الله والنظام السوري، وأثبت مرة أخرى أنه يتفانى من أجل خصومه.

مرشحو الموارنة يتفانون ليقضي واحدهم على منافسيه، وتيار المستقبل يتفانى لإنقاذ خصومه. أي نوع من التفاني هو الأسوأ ؟

المصدر :

https://www.almodon.com/opinion/2016/1/16/%D8%AD%D9%8A%D9%86-%D9%8A%D8%AA%D9%81%D8%A7%D9%86%D9%89-%D9%85%D8%B1%D8%B4%D8%AD%D9%88-%D8%A7%D9%84%D8%B1%D8%A6%D8%A7%D8%B3%D8%A9