30 سبتمبر، 2022

“جمّول” وأطلالها

17 أيلول 2022

https://www.nidaalwatan.com/article/108741

«جمول» هي الأحرف الأولى من «جبهة المقاومة الوطنية اللبنانية» التي أطلقها المناضلان جورج حاوي ومحسن ابراهيم ببيانهما الشهير في 16 أيلول 1982. في سنواتها الأولى كانت بياناتها اليومية كافية للتعريف بدورها الحاسم في تحرير الجزء الأكبر من الأراضي اللبنانية المحتلة، يوم كان الشهداء الشيوعيون يرسمون بالدم خريطة لبنان العلماني، لا طمعاً بجنة بل من أجل وطن يستحق تضحياتهم.

ضيّق الأقربون الخناق عليها وسعوا إلى جعلها مجرد ذكرى. المؤسف في الأمر أن قيادة الحزب الشيوعي استجابت لمسعى الأقربين، فهددت الأمين العام صاحب ذلك القرار التاريخي بفصله من الحزب، وجعلت السادس عشر من أيلول مناسبة لتعداد العمليات التي نفذها الشيوعيون والمساحات التي حرروها، والتباهي عن حق بخريطة الشهداء الموزعين على كل المناطق والطوائف من شمال لبنان إلى جنوبه ومن شرقه إلى غربه.

ذروة الأسف تعاملها مع جورج حاوي، بعد اغتياله، بما يكاد يشبه التبرؤ منه، وكأنه ليس من كبار شهداء الوطن، ثم تبرئة المسؤولين عن اغتياله وعن تضييق الخناق على»جمّول» والتقرب زلفى منهم والأصرار على «تعميق التحالف» معهم في مواجهة «الإمبريالية والصهيونية والاستعمار وعملائه، والرجعية العربية والنظام المصرفي والطغمة المالية إلى آخر القائمة السوفياتية من الأعداء.

لا شك في أن الذين تجندوا في صفوف «جمّول» أبطال من طراز نادر، فكيف بالذي استشهد منهم في مواجهة الاحتلال ومن أجل تحرير الأرض؟ هذا قول يصح في كل من ضحى بنفسه في سبيل الوطن، أياً يكن انتماؤه الحزبي والديني، وهؤلاء وحدهم أصحاب الحق بعيد الشهداء وبيوم الشهيد على أن يكون يوماً وطنياً موحداً بعيداً عن الأيام الفئوية والحزبية. من مات من الأحزاب من أجل قضية حزبه هو شهيد في نظر محبيه وقتيل في نظر سواهم، أما الذين ماتوا في سبيل الوطن فهم الشهداء بالإجماع بل أحياء عند شعبهم يرزقون.

للموت في الحرب الأهلية معايير متعددة بتعدد الانتماءات والجبهات والقضايا التي في سبيلها قضى من قضى. أما الخروج من الحرب الأهلية فليس له سوى معيار واحد، ألا وهو طي صفحة «أيام» الموت المتقابلة التي تجسد عدم الاعتراف بالآخر وعدم احترام أحيائه وقتلاه وشهدائه. ما من أحد مات في الحرب الأهلية إلا وكانت له قضيته. الحرب الأهلية هي الخطأ لا ضحاياها، شهداء كانوا أم قتلى أم من الذين أصابتهم منايا الشاعر الجاهلي زهير بن أبي سلمى خبط عشواء.

مأساة «جمّول» أنها ساهمت بتحرير الأرض لكنها لم تتحرر من ذكريات الحرب الأهلية، لأن القيمين على الاحتفال بها يوظفونها في تغذية الانقسامات الداخلية ويصرون على جعلها جزءاً من فريق الممانعة الخارجي، الممتد من دمشق إلى طهران والداخلي المستولي على السلطة منذ اغتيال رفيق الحريري والمتهم باغتيال مؤسسها جورج حاوي.

«جمّول» التي حررت لن تموت وستبقى مع مؤسِّسَيْها حية في ضمير كل من دافع عن سيادة الوطن والدولة. «جمّول» التحرير تشبه مؤسسيها، فينطبق عليهما وعليها قول المتنبي

على قدر أهل العزم تأتي العزائم

وتأتي على قدر الكرام المكارم.

كلاهما خرج من الحرب الأهلية إلى النقد الذاتي وأعطى الأولوية للوحدة الوطنية اللبنانية على ما عداها من القضايا، وللتعاون مع القوى السياسية اللبنانية كلها، من موقع الاختلاف معها تحت سقف الدستور، ضد كل اعتداء على السيادة من الأقربين والأبعدين.

بعدهما صارت «جمّول» ذكرى وأطلالاً تبول عليها ثعالب التهديد مع وقف التنفيذ، مثلما كانت تبول ثعالب الصحراء على أطلال الشعراء الجاهليين.