1 ديسمبر، 2022

قنطار الشهادة ذهباً

26-12-2015

نقتبس من المتنبي ونقول إن من يدخل في الموت ينام ملء جفونه، فيما يسهر الأحياء جراء ذلك ويختصمون. تلك هي حالة سمير القنطار على نحو خاص. سالت دماء وقيل كلام في مديح الشهادة وتمجيدها، وكلام مضاد في هجاء الموت.

بالمعيار الشخصي كل شهيد بطل أياً تكن القضية التي قضى في سبيلها. وهو وحده المعيار الذي يتحوّل الموت بموجبه إلى شهادة، لأن صاحبه يستبدل “ميتة ربّه” بشجاعة التضحية بالنفس والمصلحة الفردية والهموم الشخصية من أجل الجماعة وقضاياها المقدسة.

تباين الآراء حول الشهادة لا يعود إلى الشهيد، بل إلى القضية التي مات في سبيلها. كل من مات في سبيل قضيته شهيد، إلا إذا حُرمت القضية وكذلك “صاحبها” من الإجماع الوطني. وحدهم الذين عمدوا موتهم بالدم من أجل تحرير الأرض من الاحتلال الاسرائيلي نالوا مرتبة الشرف الوطني لأنهم نالوا إجماع اللبنانيين، ولو بوتائر متفاوتة.

لم يكن يكفي، ليحظوا بلقب الشهادة، أن تكون إسرائيل هي القاتل، بل يلزم قرار شجاع  بالذهاب إلى الموت بإرادة حرة، مع ذلك تعمم اللقب على كل من قضى بنيران العدو، حتى لو لم يكن خياره التضحية بالنفس من أجل الوطن، أي على من قضى من غير قسم عسكري وثياب مرقطة ومن دون أن يحمل بندقية أو ينصب كميناً أو يضع قنبلة موقوتة لعربة مجنزرة.

في غياب الاجماع لا يكون الشهيد شهيدا إلا في نظر أتباعه أو محازبيه أو أهل ملّته. الشهيد الفئوي ليس شهيدا، حتى لو أسبغ عليه فريقه من الصفات ما يجعله في مستوى الأنبياء. تلك حالة من قضى في الحرب الأهلية اللبنانية، من الذين لم تشفع لهم معايير البطولة الشخصية، ولو على جبهات القتال، ليحظوا بإجماع على شهادة كل منهم. فظل شهيد القوات اللبنانية واليمين شهيد فريقه وحده، حتى وإن سقط في مواجهة الاستبداد السوري، وظل الشهيد الشيوعي شهيد اليسار وحده، إلا من سقط في مواجهة جيش الاحتلال الصهيوني وفي سبيل تحرير التراب الوطني. حتى الذين قضوا بالرصاص “الأخوي”، من الفلسطينيين واللبنانيين، لم يستحقوا نعتهم بالشهداء وحرمهتم أسباب موتهم الرخيص وضآلة  القضية من  ذاك اللقب.

مأساة الشهيد، كل شهيد، أنه يمضي إلى مصيره ولا يعرف من سيستخدم اسمه في سوق السياسة أو في تجارة الموت. بعد أن مات بدر شاكر السياب راح كل من الحزبين الشيوعي والبعثي في العراق يتمسح بفنه ويدعي التقرب منه ومهر بطاقته بخاتم الأمين العام، في حين أن الشعراء الكبار لا نسب لهم ولا حزب غير شعرهم وفنهم الذي لا يموت. ماتت كل الأحزاب في التاريخ وظل الشعر خالداً. وفيما كان يتنافس اليمين واليسار اللبناني على توظيف مكانة جبران خليل جبران في حربهم الأهلية داخل حدود ال10452 كلمتراً مربعاً، كانت أعمال المبدع اللبناني تترجم إلى معظم لغات العالم وتتخطى جغرافيات الأوطان والدول.

الاتجار بالشهادة هو صيغة حديثة مبتكرة لصكوك الغفران. إذ ليست الشهادة سوى ورقة اعتماد للحزب في حضرة المؤيدين والمريدين. ولا تكون الاحتفالات في يوم الشهيد، الشيوعي أو القواتي أو الحزباللهي، تكريماً للشهداء، بل تحفيز للأحياء على سلوك طريق التضحية بالنفس من أجل القضية، وحقنهم بشحنة إضافية من الغيرة والحماسة والتحلق حول القائد، من أجل برنامج وخط سياسي غالباً ما يكونان مموّهين بالإيديولوجيات وبوعود أرضية أو سماوية، دينية أو دنيوية.

لم تقصر الأقلام في قول كل ما يمكن قوله في شهادة سمير القنطار. منهم من تباهى وتغنى بالمقاومة والمقاومين ومن بارك ومن شتم اسرائيلٍ. ومنهم من شمت، من غير توزيع حلوى، ومن هجا النظام السوري واستنكر استفراد حزب الله وتورطه في الحرب السورية، ومنهم من تضامن ومن أدان، ومنهم من استفاض في التحليل السياسي وتفصيل المؤامرات التي تحاك على أوطاننا وأمتنا… ومنهم من لم تعجبه ردود الفعل فأطلق قلمه على سجيته من غير رقيب ولا حسيب، متخطياً كل قواعد النقد وآداب الحوار.

على أن أسوأ ما كشفته حادثة الاغتيال يتمثل في أمرين، الأول هو تحويل وسائل التواصل الاجتماعي إلى ساحة للمبارزة وإدارة المعارك الكلامية، وتحويل الكتابة من فن جميل له أصحابه ومتقنوه ومبدعوه إلى سلاح حربي، يشهره من لا يحسن استخدامه، فيجرّد فنون التعبير من هالتها الجميلة ويسقطها في لغة سوقية محشوة بعبارات التخوين والتكفير. أما الثاني فهو استسهال الاصطفاف اللبناني على خطي تماس دائمين بين محوري حرب أهلية بدأت في سبعينات القرن الماضي بين جبهة لبنانية وحركة وطنية، ولم تنته بجبهتي آذار، 8 و14، بل حطت رحالها في السنوات الأخيرة في أسوأ أنواع الاصطفافات، بين داعم للنظام السوري ومعارض له.

كأني ببعض اللبنانيين يرددون قول الشاعر جميل بثنية:

خَليلَيَ فيما عشتما هل رأيتما ……….. قتيلا بكى من حب قاتله قبلي؟

المصدر :

https://www.almodon.com/opinion/2015/12/26/%D9%82%D9%86%D8%B7%D8%A7%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D8%B4%D9%87%D8%A7%D8%AF%D8%A9-%D8%B0%D9%87%D8%A8%D8%A7